مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : آذار/مارس 2019
الأربعاء, 06 آذار/مارس 2019 03:09

نظرة في جريدة الراية العدد (224)

نظرة في جريدة الراية العدد (224)
"الاحتجاجات في السودان ما لها وما عليها!"
تقديم: الأستاذ خالد الأشقر (أبو المعتز)

 في ظل مواصلة النظام قصف المناطق المحررة وارتكابه المجازر بحق المدنيين، وفي ظل الدعوات للتظاهر باتجاه معبر باب الهوى الحدودي لطلب الحماية التركية؛ نقول:
إن قصف المناطق المحررة واستهداف المدنيين بشكل خاص بعد فشل تركيا في تنفيذ اتفاق سوتشي المشؤوم، يدل على أن الهدف منه هو تركيع أهل الشام بغية تنفيذ أهم قرار من مقررات هذا المؤتمر وهو فتح الطرقات؛ لأنهم هم العقبة الوحيدة أمام التنفيذ، فقادة الفصائل جميعا موافقون على فتح الطرقات، بل هم ليس لهم أي رأي أصلاً.

 

إنها دولة الخلافة التي جمعت المسلمين في كيان سياسي واحد، وجعلتهم يتنسمون عبق العزة والكرامة، يقودون العالم فيها بالعدل والرحمة، عاشوا فيها كما عاش معهم غيرهم في الهناءة ورخاء العيش بشكل لم يشهد له تاريخ البشرية مثيلاً.

نعم إنها هي.. التي تحطمت الآمال بهدمها، وسِيمَ المسلمون وغيرهم صنوف الذلة والهوان، وذاقوا أنواع الفقر والشقاء.

نشر في شؤون الامة

الذي يغلب على الأمة الإسلامية اليوم أنها باتت تتمتع بوعي عام على أن الإسلام هو خلاصها، وباتت تعلم أن للإسلام نظاما سياسيا يعيد حضارة الإسلام العالمية إلى واقع الحياة ويعيد مجدها الذي تحلم به ليل نهار، وتعلم أن دينها هو الدين الحق، ولم تفقد الثقة في عقيدتها وفي شرع ربها، حتى لو كان وعيها على نظام الإسلام عاما وليس تفصيليا ولم تقف على تفاصيله وشروحاته، إنما لديها الرغبة الأكيدة في العيش تحت ظل نظام الإسلام.

نشر في شؤون الامة

أفاد المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين بأن أجهزة السلطة الأمنية قامت عصر يوم الأحد 26 جمادى الآخرة 1440هـ، 03/03/2019م، باختطاف أحد شباب حزب التحرير وهو الشيخ يوسف مخارزة (أبو الهمام) أثناء مروره بالشارع العام في مدينة الظاهرية جنوب مدينة الخليل.

نظمت كتلة الوعي الإطار الطلابي لحزب التحرير في جامعة البوليتكنك نقطة حوار بعنوان "بماذا تأخرنا عن الغرب وكيف نتقدم عليهم" حيث قام شباب الكتلة بتوزيع خاطرة على الطلاب، بينت خلالها أن سبب تأخر المسلمين اليوم هو أنهم سُلبوا إرادتهم السياسية وأصبحوا تحت حكم العملاء بعد إسقاط دولة الخلافة، ولأنهم ابتعدوا عن دين الله وحكموا بقوانين من وضع البشر لا بأحكام الله خالق البشر، ولأنهم يعيشون تحت النظام الرأسمالي اللئيم وغاب عن حياتهم النظام الإسلامي الذي هو من لدن حكيم خبير.

الأربعاء, 06 آذار/مارس 2019 00:15

الاحتجاجات في السودان ما لها وما عليها!

السؤال:ما زالت الاحتجاجات التي اندلعت منذ أكثر من شهرين مستمرة حتى يومنا هذا، فهل هي عفوية نتيجة الأوضاع الاقتصادية المتردية؟ أو أن أسباب المظاهرات في السودان هي التوتر في العلاقات بين الخرطوم وواشنطن بعد زيارة نائب وزير الخارجية الأمريكي جون سوليفان للخرطوم في تشرين الثاني 2017؟ فقد رشح أن من بين الأمور التي أثارها في محادثاته مع الجانب السوداني مسألة عدم إعادة ترشيح البشير في انتخابات 2020، وأن البشير

انعقدت قمة عربية أوروبية يومي الأحد والاثنين 24-25 شباط/فبراير بشرم الشيخ في مصر كانت الأولى من نوعها على هذا المستوى، ورفعت شعار (الاستثمار في الاستقرار)، وشارك فيها رؤساء وملوك وأمراء دول عربية وأوروبية من 50 دولة، وكان حضور الأوروبيين فيها لافتاً وكثيفاً، إذ حضر القمة 25 مسؤولا أوروبيا، وترأس المؤتمر كل من دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، وجان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية عن الاتحاد الأوروبي إلى جانب عبد الفتاح السيسي الذي تستضيف دولته القمة، وتمّ الاتفاق علىعقد مؤتمرات

عقد في لندن يوم الخميس الماضي 28 شباط مؤتمر دولي كان متفقا عليه سابقا لمساعدة الأردن في مواجهة تبعات وأزمة اللاجئين السوريين كما يدعي الأردن، لكنه هذه المرة أصبح تحت عنوان جذب الاستثمار لدعمالاقتصاد الأردني (مبادرة لندن 2019: الأردن نمو وفرص)، وقد أعلنت بريطانيا واليابان وبنك الاستثمار الأوروبي عن حزمة مساعدات للأردن تبلغ قيمتها 2.6 مليار دولار لدعم الاقتصاد الأردني.

في الساعات الأولى من يوم 26 من شباط/فبراير 2019، حاولت القوات الجوية الهندية اختراق المجال الجوي الباكستاني من ثلاث نقاط. ووفقا لدائرة العلاقات العامة للخدمات المسلحة الباكستانية (ISPR)، استطاع سرب من الطائرات الهندية إسقاط بعض القنابل أثناء فرارهم. وانتشر هذا الخبر كانتشار النار في الهشيم، ما أغضب المسلمين في باكستان من القيادة السياسية والعسكرية لباكستان التي سمحت للمقاتلات الهندية بالعودة سالمة. فكان الضغط شديداً لدرجة أن القيادة السياسية والعسكرية أعلنت أنها سترد على العدوان الهندي في الوقت المناسب. وفي اليوم التالي، في 27 من شباط/فبراير 2019، حاولت المقاتلات الهندية مرة أخرى انتهاك المجال الجوي الباكستاني من منطقة كشمير المحتلة، فأسقط سلاح الجو الباكستاني مقاتلتين هنديتين. ووقع حطام طائرة منهما وطيارها في كشمير على الجانب الباكستاني،