الأربعاء, 09 كانون2/يناير 2019 00:15

الأردن إلى أين؟! الجزء الثاني

انتهينا في المقال السابق حول اشتداد الصراع على الأردن من خلال جمال عبد الناصر عميل أمريكا القوي، والحقيقة أن الصراع كان بين أمريكا وبريطانيا؛ محاولة من أمريكا إخراج النفوذ الإنجليزي من الأردن، ويعود سبب الصراع على الأردن إلى:

أولاً: تبني أمريكا المبدأ الرأسمالي

نشر موقع (عربي 21، الثلاثاء، 25 ربيع الأول 1440هـ، 01/01/2019م) الخبر التالي: "قالت وسائل إعلام صينية الثلاثاء إن السلطات الحكومية في ولاية يوانّان جنوب غربي البلاد قامت بإغلاق ثلاثة مساجد في منطقة "فيشان" بحجة "تدريس علوم دينية بشكل غير قانوني".

وذكرت صحيفة "South China Morning Post" الصينية أن "السلطات المحلية منعت أداء العبادة

نشر موقع (حقائق أون لاين، الخميس، 20 ربيع الآخر 1440هـ، 27/12/2018م) خبرا جاء فيه: "أكد نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فريد بلحاج على ضرورة التسريع في الإصلاحات الرامية إلى إنعاش الاقتصاد في تونس والنأي بها عن التجاذبات. وتابع "لا يمكن للدولة مطلقا توفير فرص التشغيل بل إن مهمتها تقتصر على توفير المناخ الملائم لدفع مساهمة القطاع الخاص ومساندته حتى يؤدي الدور المطلوب منه في التشغيل"."

رفض عبد العزيز آل سعود طلب السلطان عبد الحميد الثاني بالانضواء تحت نفوذ الدولة العثمانية، فالقائد العسكري العثماني حسن شكري نقل إليه رسالة عبد الحميد، وحذّره فيها من الفتنة في نجد، وأخبره أنّ يداً أجنبية مُحرّكة لها، وقال له بأنّ السلطان أرسله لحقن الدماء، ومنع التدخل الأجنبي في البلاد المسلمة.

ردّ عليه عبد العزيز: "لا نقبل لكم نصيحة ولا نعترف لكم بسيادة ولا طاعة لكم علينا".

عُقدت في الـ31 من كانون الأول/ديسمبر 2018 انتخابات عامة في بنغلادش، وأعلنت لجنة الانتخابات صباح يوم الاثنين عن فوز التحالف، الذي تتزعمه رئيسة الوزراء الشيخة حسينة بأغلبية كبيرة، لتفوز بذلك بثالث فترة على التوالي، وقالت المفوضية العامة للانتخابات إن التحالف الذي يهيمن عليه حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه حسينة حصل على 287 مقعدا من بين 298 مقعدا أعلنت نتائجها في البرلمان المؤلف من 300 عضو. وحصل حزب الشعب البنغالي، الذي

الأربعاء, 09 كانون2/يناير 2019 00:15

بئست سلطة تقتات من المتاجرة بقضية شعبها

نشر موقع (شهاب، الاثنين 17 ربيع الآخر 1440هـ، 24/12/2018م) خبرا جاء فيه: "قال صائب عريقات كبير المفاوضين في السلطة الفلسطينية "إنه عاطل عن العمل منذ عام 2014 منذ أن أوقف رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو المفاوضات، وأنه منشغل بصحته الآن"."

نشر موقع (الحدث، الثلاثاء، 25 ربيع الآخر 1440هـ، 01/01/2019م) خبرا جاء فيه: "أعلن قائد قوى الأمن الداخلي الإيراني، العميد حسين اشتري، أن قواته تمتلك إمكانيات وقدرات كبيرة، معلنا الاستعداد لتدريب الأمن الداخلي لجبهة المقاومة، وذلك خلال استقباله الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة والوفد المرافق له في طهران.

وذكر اشتري أن "الإمام الخامنئي يدعم المقاومة دوما أمام الكيان الصهيوني ونحن

السؤال: توالت التصريحات من أردوغان حول الهجوم شرق الفرات، ثم تأجيل الهجوم، ثم معاودة التصريح بالهجوم...إلخ ثم المسارعة إلى روسيا بالتنسيق في العمليات بعد أن طلب الأكراد في منبج الحماية من النظام السوري... وقد تخلل ذلك إعلان ترامب أنه سيسحب الجيش الأمريكي من شرق الفرات... ثم الحديث عن سدّ الفراغ وهكذا... والسؤال هو: ما وراء تردد أردوغان في موضوع الهجوم شرق الفرات؟ وهل هذه الأعمال والتصريحات من أردوغان بالتنسيق مع أمريكا أو دون تنسيق ما يعني اختلافاً في السياسة بين ترامب وأردوغان؟ ثم ما الدافع

 نشر موقع (روسيا اليوم، الأحد 16 ربيع الآخر 1440هـ، 23/12/2018م) خبرا جاء فيه: "وصل رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إلى بنغازي والتقى المشير خليفة حفتر، قادما من طرابلس حيث التقى رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج.

وتأتي زيارة كونتي إلى ليبيا في إطار السعي لدفع الاتفاق المبرم في باليرمو في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، والتأكد

من البدهي القول إن الكثير من النزاعات السياسية الحاصلة في العالم الثالث والتي تأخذ مظهرا عسكريا هي في الغالب لا تشتعل من الداخل، بل تبدأ وتنشأ بفعل تدخلات الدول الاستعمارية، فتقوم هذه القوى الكبرى بإشعالها، بعد أن تدفع بأطراف محلية للعب الدور - في ظاهر الأمر - في الوقت الذي تقوم فيه القوى الكبرى الاستعمارية بتعميق الأزمة وتعقيد المشهد عبر مجموعة من العروضات والتدخلات ظاهرها فيه الرحمة وباطنها فيه العذاب، وهذا يظهر جلياً في مسار الأحداث التي تكتنف هذه الأزمات، وغالباً ما يكون تحت ذريعة وعنوان "البحث عن حلول".