أعلنت الأمم المتحدة عن هدنة في اليمن تبدأ مساء الجمعة الثالث والعشرين من رمضان 1436هـ الموافق 10 تموز/يوليو 2015م وتسري حتى نهاية رمضان. وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن جميع الأطراف وافقت على الهدنة. بينما جاء في رسالة عبد ربه هادي أن الحكومة اليمنية تقبل بالهدنة بتسعة شروط منها انسحاب الحوثيين من أربع مدن والإفراج عن المعتقلين ومراقبة إيصال المساعدات للمحتاجين وغيرها.

دقت طبول الفرح وعاشت تونس ليلة ساخنة احتفالا بنجاح العرس الانتخابي وفوز الباجي قايد السبسي رئيسا لتونس الغد، وجاءت التهاني من كل حدب وصوب من الداخل والخارج ليصوروا تونس على أنها نموذجٌ في نجاح التجربة الديمقراطية وتشكيل حكومة وحدة وطنية لتقتدي بها باقي دول الربيع العربي ولإعادة رسم الخارطة الجيوسياسية في البلدان العربية والإسلامية.

نشر في افريقيا

إن الإسلام هو الدين الذي أنزله الله عز وجل على رسوله المصطفى r بالوحي، فكان لزاماً على كل من يريد أن يعمل بالإسلام أو للإسلام أن يتقيد بما جاء به الحبيب المصطفى r، والسيرة النبوية تحدثنا، أن النبي r وهو يدعو للتوحيد، وعبادة الله عز وجل وحده، كان يعمل أيضاً في الوقت ذاته لإيجاد سلطان للإسلام

 

الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2015 03:00

أسباب تأخر الحسم في سوريا

كان لانتزاع الثوار لمدينتي إدلب وجسر الشغور من قبضة نظام الأسد المجرم بسرعة قياسية بعد تشكيل جيش الفتح في الرابع والعشرين من شهر آذار الفائت، كان لذلك الانتصار الذي تحقق وقع الصدمة على النظام وداعميه، فراح يستغيث ويستصرخ ويستنجد بكل حلفائه ومرتزقته لدعمه بكل ما أوتوا من قوة للحيلولة دون سقوطه وسقوط نفوذهم معه في سوريا، ولعدم ذهاب تضحياتهم التي قدّموها على مدى السنوات الأربع والنصف الماضية هباء منثورا، فجاءت إيران بقضها وقضيضها، وقدّمت المزيد من المال والرجال لدعم نظام الطاغية المتداعي، وجاء معها حزبها في لبنان ليقدم المزيد من الرجال على مذبح الثورة.

نشر في شؤون الامة

كثير من بلاد المسلمين إن لم يكن كلها تحتفل سنويا بيوم خاص في السنة يسمونه يوما وطنيا أو يوم الدولة أو يوم الاستقلال وهذا اليوم يؤرخ ليوم "خروج المستعمر" من هذه البلاد وحصولها على ما يسمي الاستقلال! فهل هذا الاستقلال حقيقي؟ وهل خرج المستعمر من بلادنا حقاً؟ وماذا يعني الاستعمار السياسي؟

بعث الخليفة الراشد عثمان بن عفان (رضي الله عنه) الصحابي الجليل "الحكم بن عمرو الغفاري" إلى الصين. ثم توالت البعثات بعد ذلك، لكن مرحلة الفتح لهذه البلاد بدأت في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، على يد قائده الباسل "قتيبة بن مسلم" الذي تمكّن في الفترة من (83هـ - 94هـ) من السيطرة على ربوع التركستان ونشر الإسلام بين أهلها، بل ترتب على ذلك أن فتحت الصين أبوابها للمسلمين من أجل التجارة والدعوة إلى الله عقب مصالحة تمت بين إمبراطور الصين والقائد "قتيبة بن مسلم"، وتوثقت العلاقات التجارية بين المسلمين والصين، وحصل بعض التجار المسلمين على ألقاب صينية رفيعة، بل صار المسلمون ذوي حظوة لدى ملوك الصين وعلى الأخص في عهد أسرة "سونج" في القرن العاشر الميلادي، وسُنَّت قوانين لحمايتهم، ولكن أكبر تحول كان في عهد زعيم التركستان ستوف بغراخان خاقان الإمبراطوية القراخانية عام 323هـ وقد أسلم معه ما يقارب مليون نسمة.

نشر في شؤون الامة
الخميس, 09 تموز/يوليو 2015 14:00

مؤامرات سوداء... في تونس الخضراء!!...

إن طبيعة الأحداث المتعاقبة؛ التي حدثت في تونس، وسوف تحدث في المستقبل، وما يقترن بها من تصريحات للساسة التونسيين، لتضع علامات استفهام كبيرة، حول طبيعة هذه الأحداث وما يراد منها...

وصل إلى صنعاء المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد في محاولة جديدة للتوصلِ إلى هدنة إنسانية.

وتسعى الأمم المتحدة لإقرار هدنة إنسانية جديدة في اليمن بعد إعلانها أقصى درجة من حالة الطوارئ الإنسانية والتحذير من انهيار القطاع الصحي في البلاد.

ويقوم المبعوث الأممي بجولة جديدة ما بين الرياض وصنعاء لتقريب وجهات النظر بحثاً 

في الوقت الذي يسارع فيه الدبلوماسيون للوصول إلى اتفاقية لكبح جماح البرنامج النووي الإيراني، تقوم القوات العسكرية الأمريكية بتخزين قنابل تقليدية قوية لدرجة يقول المحللون عنها بأنها تستطيع القضاء على المجمعات النووية الإيرانية بما فيها مجمع يقع عميقًا تحت الأرض.

القنابل الأمريكية الخارقة للتحصينات، تعتبر أقوى ذخيرة مدمرة بعد السلاح النووي. تبلغ أوزان القنابل 15 طنًا على الأقل وهي أثقل بـ5 أطنان من أي قنبلة في السلاح الأمريكي. تم تطوير هذه النسخة الأخيرة من

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2015 03:00

"لا" يونانية لخطة الإنقاذ الأوروبية

أعلنت وزارة الداخلية اليونانية أن نتيجة فرز أصوات المشاركين في الاستفتاء على خطة الإنقاذالأوروبية أظهرت أن 61.21% يرفضون الخطة التي اقترحها الدائنون، مقابل 38.74% لمؤيديها.

واحتشد الآلاف من أنصار التصويت بـ"لا" في الساحات الرئيسية بالعاصمة أثينا، ورفعوا لافتات تحمل كلمة "لا" مرددين شعارات مناهضة للتقشف.

وأعلنت الحكومة اليونانية أنها ستكثف جهودها اعتبارا من هذا المساء للتوصل إلى اتفاق مع الجهات الدائنة، وقال المتحدث باسمها غابريال ساكيلاريدس للتلفزيون اليوناني إن