إن أهم المطالب عند الجموع الثائرة في السودان والجزائر؛ هي الخلاص من الظلم وأسبابه وتوابعه ورجالاته، وتحقيق العدل بجميع أشكاله؛ السياسية والاقتصادية والاجتماعية. فهل سلكت هذه الجموع الرافضة للذل والظلم طرق الخلاص من ذلك، لتحقق الرفعة والعدل؟

الناظر والمتابع لمعظم مطالب الثائرين الرافضين للذل والظلم في الساحات والميادين، وفي أجهزة الإعلام بأنواعها، وفي المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، الناظر لمعظم ذلك وللأسف يرى أن هذه الجموع تطالب بدولة مدنية، وتطالب بالحرية، وبالتخلص من العسكر

تُعرّف العلمانية بأنّها فصل الدين عن الدولة، أي فصله عن السياسة وعن الحياة، فهي لا دينية المنشأ والتوجّه، فتُنكر أي دور للدين في القوانين العامة، وفي الأحكام التشريعية التي تُنظّم شؤون المجتمع، ويُفسّرون تطورها اعتماداً على ما ينسبونه لقول المسيح عليه السلام: "أعطِ ما لقيصر لقيصر وما لله لله".

لكنّ هذا الفصل الصارم للدين عن الحياة هو فصل يتعلّق بالأنظمة والقوانين والتشريعات فقط، ولا يتعلّق بالثقافة والموروثات الفلسفية، فالروح الصليبية الحاقدة في الثقافة والحضارة الغربية للشعوب النصرانية مُتغلغلة في أعماق ثقافتهم تماماً

تلقى الحوثيون صفعة سياسية قوية من بريطانيا وعملائها عند انعقاد مجلس النواب في سيئون في يوم السبت الموافق 13/04/2019م الساعة العاشرة صباحا بعد أن توقف 4 سنوات بسبب الحرب وذلك منذ أن سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء عام 2014م، وقد بلغ عدد الحضور في المجلس 118 عضوا، وقد رحبت بريطانيا بذلك مؤكدة أن انتخاب رئيس ونواب للبرلمان يمثل خطوة إيجابية مهمة

الأربعاء, 01 أيار 2019 00:15

نظرة سياسية في حراك الجزائر

خطورة التوظيف السياسي للمسلمين من النخبِ العلمانية التابعة للغرب!

إن أكثر ما يبرز لدى المتتبعين من العوامل التي تتحكم في معادلة السلطة في الجزائر، عدا المصالح والمنافع الشخصية التي تحكمها داخلياً النفعيةُ والحزبيةُ والانتماءات القومية والجهوية المغلفةُ كلها بالوطنية الوضيعة الزائفة، هو تلك الارتباطات والولاءات للأطراف الفاعلة على الساحة الدولية، أي الجهات الأجنبية الأوروبية خاصةً ذاتِ النفوذ في الأوساط السياسية الفاعلة في البلاد، المدنية منها والعسكرية، يضاف إلى ذلك محاولاتُ أمريكا الحثيثة الولوج إلى الوسط السياسي في الجزائر

نشر موقع (الفجر، الثلاثاء، 17 شعبان 1440هـ، 23/04/2019م) الخبر التالي: "أكدت نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، ماكيلا جيمس، أن اللقاء مع المجلس الانتقالي في السودان تناول موضوع الحكومة المدنية والحاجة إلى تشكيلها في أقرب وقت.

وأشارت إلى أن المحادثات مع المجلس الانتقالي في السودان كانت بناءة،

الأربعاء, 01 أيار 2019 00:15

الأردن إلى أين؟ الجزء العاشر

إن الصراع القائم بين أمريكا وإنجلترا قد اشتد لدرجة كبيرة وظهر هذا الصراع على العملاء والأدوات لكلتا الدولتين، بل أنيط بهم تنفيذ تلك الخطط والمؤامرات سواء تعلقت بالصراع بينهم أو على هذه الأمة ودينها ومقدساتها تنفيذا لرؤى الغرب الكافر. ويعتبر عبد الناصر أبرز عملاء أمريكا في المنطقة، ولا بد لنا من تحقيق 

عقدت في مصر قمة أفريقية عاجلة لبحث ما يحدث في ليبيا والسودان والجزائر، قمة وكأنما عقدت بكبسة زر تجمع على إثرها القاصي والداني، يرأسهم عميل أمريكا وعرابها الجديد الساعي لبسط نفوذها في ليبيا داعما عميلها الآخر حفتر في ظل انشغال عملاء بريطانيا في الجزائر، وساعيا في الوقت نفسه لتثبيت 

نشر موقع (رويترز، الثلاثاء، 17 شعبان 1440هـ، 23/04/2019م) خبرا جاء فيه: "قال جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض يوم الثلاثاء إنه سيتم الكشف بعد انتهاء شهر رمضان في حزيران/يونيو عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي طال انتظارها لكسر الجمود من أجل إيجاد حل للصراع بين كيان يهود والفلسطينيين.

وأدلى كوشنر، صهر ترامب وأحد معدي الخطة الرئيسيين، بهذه التصريحات خلال منتدى لمجلة تايم في واشنطن دون الخوض في تفاصيل".

نشر موقع (رويترز، السبت، 21 شعبان 1440هـ، 27/04/2019م) خبرا أورد فيه: "قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم السبت إنه لا يستبعد شن هجوم شامل على المتشددين في محافظة إدلب السورية من جانب القوات السورية مدعومة بقوة جوية روسية، لكنه أشار إلى أن مثل هذا الخيار لن يكون عمليا في الوقت الحالي.

وقال بوتين، الذي كان يتحدث في بكين، إن موسكو ودمشق ستواصلان الحرب على (الإرهاب) وإن القصف

نشر موقع (الجزيرة نت، السبت، 14 شعبان 1440هـ، 20/04/2019م) خبرا جاء فيه: "أعلنت الولايات المتحدة اليوم السبت إطلاق حملة تطهير بكلفة 183 مليون دولار، لموقع تخزين عسكري سابق لمادة "العامل البرتقالي" السامة التي استخدمها الجيش الأمريكي في حربه على فيتنام.