نظم شباب حزب التحرير في ولاية سوريا نهاية الأسبوع الماضي ومطلع الأسبوع الحالي، مسيرات نددت بتسيير الدوريات التركية التي تمهد لفتح الطرقات الدولية أمام النظام النصيري المجرم في عمق الأراضي المحررة، وعقب صلاة الجمعة، خرجت مسيرة في بلدة السحارة بريف حلب الغربي، تساءلت فيها إحدى اللافتات المرفوعة: بعد كل هذه المجازر هل بقي عذر لمعتذر، ألم يحن الوقت لكسر الخطوط الحمراء؟!

إن أهم المطالب عند الجموع الثائرة في السودان والجزائر؛ هي الخلاص من الظلم وأسبابه وتوابعه ورجالاته، وتحقيق العدل بجميع أشكاله؛ السياسية والاقتصادية والاجتماعية. فهل سلكت هذه الجموع الرافضة للذل والظلم طرق الخلاص من ذلك، لتحقق الرفعة والعدل؟

الناظر والمتابع لمعظم مطالب الثائرين الرافضين للذل والظلم في الساحات والميادين، وفي أجهزة الإعلام بأنواعها، وفي المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، الناظر لمعظم ذلك وللأسف يرى أن هذه الجموع تطالب بدولة مدنية، وتطالب بالحرية، وبالتخلص من العسكر

في 11 نيسان/أبريل، وفي اليوم السادس للاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة، أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، اعتقال الرئيس عمر البشير، والتحفظ عليه "في مكان آمن"، و"تشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان". من جانبهم اعتبر منظمو الاحتجاجات أن البيان "انقلاب عسكري". (وكالات).

ورد الخبر التالي على موقع (النجاح الإخباري، الخميس، 12 شعبان 1440هـ، 18/04/2019م) "خصص العاهل المغربي، رئيس لجنة القدس، الملك محمد السادس، منحة مالية، كمساهمة من المملكة المغربية في ترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى المبارك وفي محيطه.

نشر موقع (وكالة معا الإخبارية، السبت، 7 شعبان 1440هـ، 13/04/2019م) خبرا جاء فيه: "أدت الحكومة الجديدة، برئاسة الدكتور محمد اشتيه عضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، مساء اليوم السبت، اليمين القانونية أمام رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله".

لقد أقام الرسول الأكرم eللمسلمين دولة ضربت جذورها في أعماق الأرض وكان فرعها في السماء، دولةً بقيت تسود العالم بالخير والعدل وتحمل الإسلام مشعل هداية للعالمين، حتى هدمت على يد الحاقدين والمستعمرين، فأصاب المسلمين بعد ذلك الذل والمهانة، وباتوا في ذيل القافلة بعد أن كانوا في علو وقمة.

نشر في شؤون الامة
الأربعاء, 24 نيسان/أبريل 2019 00:15

أعمال أمريكا الأخيرة في اليمن

الأمينان العامان السابقان للحزب الاشتراكي علي ناصر محمد وعلي سالم البيض، القاطنان في دمشق والضاحية الجنوبية ببيروت ثم الإمارات بقيا رهن إشارة أمريكا، ووجد لهما أتباع في الحراك الجنوبي الذي ارتبط بالسفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن سيش، فقد ظهر علي ناصر محمد لأول مرة في القاهرة في 2015م متحمسا للعودة إلى اليمن لمزاولة العمل السياسي، بعد رفضه التام لدعوات سابقة متكررة من علي عبد الله صالح

الأربعاء, 24 نيسان/أبريل 2019 00:15

جريدة الراية العدد 231

جريدة الراية العدد 231  الأربعاء 18 من شعبان  1440 هـ/ الموافق 24  نيسان / أبريل 2019 م

بمناسبة الذكرى الـ98 لهدم دولة الخلافة، وضمن فعاليات حزب التحرير العالمية لتذكير الأمة بمصابها الجلل ولاستنهاضها لإعادة سابق مجدها بإقامة دولة الإسلام (الخلافة الراشدة على منهاج النبوة) من جديد نظم حزب التحرير/ أمريكا مؤتمره السنوي تحت عنوان:

"تقوية العائلة تضمن مستقبلا مشرقا"

الأربعاء, 24 نيسان/أبريل 2019 00:15

كلمة حق أمام سلطان جائر

الخبر: قناة الجزيرة 21/04/2019؛ المجلس العسكري الانتقالي في #السودان يلتقي عددا من أئمة المساجد والدعاة بولاية الخرطوم.

الراية: ها نحن بين يدي هذه الأحداث والثورة العظيمة في السودان ووعي هذا الشباب الثائر وكيف أنهم حققوا غاياتهم وأسقطوا نظاما عمره أكثر من 30 عاما يحكم ويقمع وينهب في هذا البلد العظيم، فهذا الرأي العام الموجود في شباب السودان هو من قيمهم الإسلامية وقوة عقيدتهم بقلتهم وعزلتهم من أي قوة مادية وعدم خضوعهم وخنوعهم لهذا النظام الفاسد حتى سقط.