الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

درعا ستعيدها سيرتها الأولى

تحت شعار: "درعا ستعيدها سيرتها الأولى". نظم شباب حزب التحرير بعد صلاة الجمعة الفائتة مظاهرة في بلدة السحارة بريف حلب الغربي، وأظهرت صور نشرتها صفحة المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية سوريا مساء الجمعة، بعضا من اللافتات التي رفعت في المظاهرة أكدت أبرزها على ثوابت الثورة الجديدة: في إسقاط النظام المجرم بكافة أركانه ورموزه، والتحرر من التبعية للدول وقطع العلاقات معها، وإعلاء كلمة الله وتحكيم شرعه بخلافة على منهاج النبوة. داعية لتوفير ما تحتاجه

دار الأمة للطباعة والنشر، بانتظاركم ابتداءً من يوم الخميس 28 ربيع الأول 1440هـ، الموافق 06/12/2018م، وحتى يوم الاثنين 10 ربيع الآخر 1440هـ، الموافق 17/12/2018م، في جناحها S35، ضمن معرض بيروت العربي الدولي للكتاب.

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

قضية كشمير هي قضية عسكرية بامتياز

عندما يتم الاعتداء على فرد أو جماعة من الأمة الإسلامية من أية قوة أو دولة في العالم، فإن قضيتهم تصبح قضية عسكرية يجب أن تقوم الأمة باتخاذ الموقف العسكري تجاهها، وتأخذ تلك الدولة حكم الدولة المحاربة فعلا، ولا يجوز بحال من الأحوال أن تتحول قضية الاعتداء على الأمة إلى قضية سياسية تتم تسويتها والتفاوض عليها مع المعتدي، أو قضية إنسانية بالمفهوم الحالي ضمن تبنيات الأمم المتحدة ومؤسساتها، ولا يجوز اعتبارها قضية وطنية خاصة بعرق المُعتدى عليه

لقد سيطرت الرأسمالية على العالم ردحاً من الزمان، وما زالت، حيث سادت خلاله أنظمة قامت على فصل الدين عن الحياة، وحكمت على امتداده دول، لم ترحم الضعفاء، ولم تأخذ بأيدي الفقراء، بل كانت وظيفتها الوحيدة، هي حماية اللصوص من أرباب المال لنهب الثروات واستغلال الشعوب، وهو مبدأ مادي لا يعرف أي شيءٍ، سوى القيمة المادية، ولذلك لم تسلم الرعاية الصحية، من جَور الرأسمالية، فأضحت أداةً لأصحاب رؤوس الأموال يستغلون هذه الخدمة كما استغلوا كل الخدمات؛ لمص دماء المرضى، والضعفاء، وسلب أموالهم لإشباع نزواتهم وجشعهم الرأسمالي.

 

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

كلما ازداد العميل خنوعا زاد احتقار سيده له

نشر موقع (بي بي سي عربية، الأحد، 17 ربيع الأول 1440هـ، 25/11/2018م) خبرا مفاده أن "صحيفة صنداي تايمز نشرت نقلا عن قناة بي بي سي البريطانية مقالا للكاتب البريطاني رود ليدل بعنوان: "الإمارات بلد متوحش ولكن يجب أن نبقيه حليفا لنا" ويقول إن "معظم حلفاء بريطانيا غير الأوروبيين وغير الأمريكيين دول سيئة ليس في وسعها الاختيار حالها حال غيرها من الدول". وقال: "يمكننا أن ندعو للتغيير في السعودية والإمارات، ولكن علينا أن نعلم أنهما مصدر خبزنا".

نشر موقع (عربي بوست، السبت، 16 ربيع الأول 1440هـ، 24/11/2018م) خبرا جاء فيه: "كشفت صحيفة Independent البريطانية أن أكثر من مليون صيني من عِرق "هان"، المُسيطر في البلاد، قد انتقلوا - من دون موعِد أو دعوة مُسبقة - للعيش في منازل العائلات المُسلمة من الإيغور لإبلاغ السلطات عمّا إذا كان مُضيفوهم يُبدون مُعتقدات إسلامية أو غير وطنية. وبحسب ما نقلته صحيفة Independent البريطانية، فإن الصينيين الذين أرسلتهم الحكومة إلى إقليم شينجيانغ كانوا مُكلَّفين بمراقبة الإشارات

  كل حين تحتفل المرأة في الغرب بذكرى لمناسبة أو أخرى نالت بها حقّا من حقوقها التي كانت مسلوبة منها، وهذه الأيام مرت الذكرى المئوية الأولى لنيل المرأة في بريطانيا حق الترشح لعضوية البرلمان. وجاء هذا المكسب متزامناً مع منح البريطانيات حق التصويت، لكن ليس كل البريطانيات. فحق التصويت مُنح للبريطانيات اللواتي تزيد أعمارهن على 30 عاماً فقط، لكنهن يستطعن الترشح للبرلمان في سن الحادية والعشرين. أي بإمكان النساء من سن 21 حتى نهاية 29 أن يرشحن أنفسهن لكنهن في الوقت نفسه لا يستطعن الانتخاب والإدلاء بأصواتهن!!

أعلن حزب التحرير في ولاية تونس إطلاقه لحملة ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ حُكْماً...، وقال المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية تونس إنه أمام حالة الجمود التي انتابت الوضع السياسي في البلاد وانشغال أحزاب النظام بصراعاتها الداخلية بدل الاهتمام بمشاغل الأمة، وأمام نفور الناس من النظام السياسي وأحزابه الانتهازية والذي تجلى بشكل واضح في مقاطعة الانتخابات البلدية الأخيرة، فإننا في حزب التحرير/ ولاية تونس نعلن للأمة عن انطلاق حملة سياسية لتوجيه التفكير السياسي نحو الحل الجذري لمشاكل الأمة وتحريرها

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

مشاورات السويد وبوادر حل الأزمة اليمنية

تتواصل المفاوضات التي تعقدها أطراف الأزمة اليمنية في السويد، لليوم الرابع على التوالي وسط "روح إيجابية في المشاورات"، بحسب ما ذكره المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

بدوره، أكد عضو وفد الحكومة اليمنية هادي هيغ أن لجاناً شكلت من الوفد الحكومي وأخرى من وفد جماعة الحوثيين، للعمل بشكل منفصل في ثلاثة ملفات فقط، لافتا إلى أن لجاناً ستعمل على وضع الآليات بما يتعلق بالإفراج عن الأسرى، وأن لجانا منفصلة أخرى ستبحث حلحلة الوضع الاقتصادي وتوحيد

 يتفق روّاد السياسة والاقتصاد في العالم؛ بأن أمريكا هذه الأيام عملاق اقتصادي وعسكري، يتربع على رأس الهرم العالمي، بلا منازع مؤثر ينزلها عن هذه المكانة. ويتفقون أيضا أن هذا العملاق الضخم مثخن بالجراح والنزيف الاقتصادي؛ الذي يكاد يقتله لولا كثرة الروافد الخارجية؛ التي تمده بدماء جديدة فتبقيه قويا؛ واقفا على أقدامه لا يسقط أرضا.

فأمريكا هي صاحبة العملة العالمية؛ التي تتحكم بكل العملات النقدية، وتجري بها التبادلات في المصارف والأسواق العالمية، وهي صاحبة أكبر إنتاج للسلع والخدمات العالمية؛ حيث يقدر