م. شفيق خميس

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يستمر الطرفان الدوليان المستعمران المتصارعان على اليمن بريطانيا القديمة وأمريكا الجديدة، يستمران في القيام بالدسائس وتنفيذ المخططات قديماً وحديثاً. بعد أن بات هادي أسيراً لدى نظام نجد والحجاز، فقد بادرت أمريكا

تتسارع الأحداث في جنوب اليمن من المجلس الانتقالي، التي انطلقت من عدن مع تشييع جنازة أبي اليمامة بعد مقتله على يد الحوثيين في 01/08/2019م، متخذاً من ملاحقة عناصر الإصلاح الموجودة بالقصر الرئاسي في

الأربعاء, 19 حزيران/يونيو 2019 00:15

أطراف الصراع الحقيقيون وأعمالهم في اليمن

الطرفان الدوليان في الصراع على اليمن هما بريطانيا صاحبة النفوذ السياسي العريق فيه، وأمريكا الطامح الطامع لاستعماره، لموقعه الاستراتيجي المهم جنوبي مكة والمدينة وإطلاله على باب المندب، وثروته النفطية.

الأربعاء, 24 نيسان/أبريل 2019 00:15

أعمال أمريكا الأخيرة في اليمن

الأمينان العامان السابقان للحزب الاشتراكي علي ناصر محمد وعلي سالم البيض، القاطنان في دمشق والضاحية الجنوبية ببيروت ثم الإمارات بقيا رهن إشارة أمريكا، ووجد لهما أتباع في الحراك الجنوبي الذي ارتبط بالسفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن سيش، فقد ظهر علي ناصر محمد لأول مرة في القاهرة في 2015م متحمسا للعودة إلى اليمن لمزاولة العمل السياسي، بعد رفضه التام لدعوات سابقة متكررة من علي عبد الله صالح

الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2019 00:15

أعمال أمريكا الأخيرة في اليمن الجزء الأول

تعد قضية الشرق الأوسط واحدة من أهم قضايا العالم الست حيث تدور فيها العديد من الأعمال السياسية ذات الصلة الوثيقة بين الاستعمار القديم "الأوروبي" الذي وضع يده عليها ودام استعماره لها لأكثر من مائة عام

ﻓﻲ أحد أيام عام 1609م ﻗﺘﻞ ﻭﻃﺮﺩ ﺑﺤﺎﺭﺓ ﺑﺮﻳﻂﺎﻧﻴﺎ المتسللون خلسة إلى شواطئ ﺑﺤﺮ ﺍﻟﻌﺮﺏ؛ ﻭﺑﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺌﺔ ﻋﺎﻡ ﻋﺎﺩﺕ بريطانيا إﻟﻴﻪ ﻣﻦ جديد؛ ﻭﺑﻌﺪ ﻣﺌﺔ ﻋﺎﻡ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻭﻋﺪﺓ ﻋﻘﻮﺩ ﺻﺎﺭﺕ ﻟﻬﺎ ﺳﻮﺍﺣﻞ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﺤﺘﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺏ ﺍﻟﺒﺤﺮ الأحمر "ﺑﺤﺮ القلزم" ﻧﺴﺒﺔ ﻟﺒﻠﺪﺓ ﺍﻟﻘﻠﺰﻡ ﺍﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﺓ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ ﺑﻤﺼﺮ مع ﻧﻬﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ التاسع عشر؛ ﻭﺑﺘﻤﺎﻡ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ الأولى ﺻﺎﺭ ﻟﻬﺎ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ ﻟﻠﺒﺤﺮ الأحمر.

 

الأربعاء, 08 آب/أغسطس 2018 00:15

وقوع أردوغان في خدمة أمريكا

كانت أمريكا تعي تمام الوعي أطياف الحركات الإسلامية ممن لا يرضون لها بوجود ونفوذ في بلادهم أو دور يقعون تحت تأثيره، فهؤلاء تحرص أمريكا كل الحرص على عدم وصولهم إلى الحكم فهؤلاء سيقلعون وجودها ليس من بلادهم بالمعنى الضيق ولكن من البلاد الإسلامية ككل، وأخرى بالإمكان التعامل معها

الأربعاء, 27 حزيران/يونيو 2018 00:15

معركة الحديدة المرتقبة بين المسموح والممنوع

مع نهايات شهر أيار/مايو المنصرم أطلقت قوات الإمارات المتحدة في اليمن عملية عسكرية من مدينة المخا الساحلية جنوبي الحديدة، تحمل اسم الرعد الأحمر، أوكلت مهمة قيادتها لطارق محمد عبد الله صالح، قالت إنها لتحرير مدينة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر من سيطرة الحوثيين عليها.

هذه العملية تأتي في خضم الحرب التي تدور رحاها فوق أرض اليمن منذ منتصف العام 2014م وحتى الآن. لكنها تحمل معنى مختلفاً عن بقية المعارك ضد الحوثيين، وقد تنبه لها الحوثيون مبكراً، وسارعوا بالاستعداد لها، وذهب صالح الصماد ضحية لها في 19/04/2018م وهو يعد لمسيرة

انتهت الهدنة التي بدأت يوم الثلاثاء 12/05/2015م لخمسة أيام بين الحوثيين وصالح من جهة والتحالف من جهة ثانية على أثر اللقاء الذي تم بين وزير خارجية أمريكا جون كيري وعادل الجبير وزير خارجية آل سعود في باريس يوم 08/05/2015م حين عرض كيري إجراء هدنة في الحرب الدائرة في اليمن ليردد وراءه عادل الجبير موافقاً على عقد هدنة مشروطة بعدم تحريك الحوثيين قواتهم وسلاحهم الثقيل، وأملت أمريكا بأنها قد حدت من قوة صالح، فيما رامت السعودية أن تكون الغارات الجوية لطيران التحالف قد ردعت الحوثيين عن الاستمرار في الأعمال العسكرية وجعلتهم يجيئون إلى مؤتمر الرياض.

الأربعاء, 06 أيار 2015 07:14

ماذا تريد أمريكا من اليمن؟

مع إدراكنا بأن الحرب الدائرة في اليمن بين أنظمة الحكم المشاركة في تحالف عاصفة الحزم من جهة والحوثيين وصالح من جهة أخرى هي حرب دول الغرب؛ بريطانيا التي سيطرت سياسياً على الجزيرة العربية عبر عبد العزيز بن عبد الرحمن مؤسس نظام آل سعود ومشيخات الخليج والجبهة القومية في جنوب اليمن وصالح في شمال اليمن، وبين أمريكا الطامعة بالسيطرة على كل ذلك باقتلاع بريطانيا وإحلال نفسها مكانها.

الصفحة 1 من 2