جريدة الراية (حزب التحرير)

جريدة الراية (حزب التحرير)

جريدة الراية

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في الوقت الذي يسارع فيه الدبلوماسيون للوصول إلى اتفاقية لكبح جماح البرنامج النووي الإيراني، تقوم القوات العسكرية الأمريكية بتخزين قنابل تقليدية قوية لدرجة يقول المحللون عنها بأنها تستطيع القضاء على المجمعات النووية الإيرانية بما فيها مجمع يقع عميقًا تحت الأرض.

القنابل الأمريكية الخارقة للتحصينات، تعتبر أقوى ذخيرة مدمرة بعد السلاح النووي. تبلغ أوزان القنابل 15 طنًا على الأقل وهي أثقل بـ5 أطنان من أي قنبلة في السلاح الأمريكي. تم تطوير هذه النسخة الأخيرة من

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2015 03:00

"لا" يونانية لخطة الإنقاذ الأوروبية

أعلنت وزارة الداخلية اليونانية أن نتيجة فرز أصوات المشاركين في الاستفتاء على خطة الإنقاذالأوروبية أظهرت أن 61.21% يرفضون الخطة التي اقترحها الدائنون، مقابل 38.74% لمؤيديها.

واحتشد الآلاف من أنصار التصويت بـ"لا" في الساحات الرئيسية بالعاصمة أثينا، ورفعوا لافتات تحمل كلمة "لا" مرددين شعارات مناهضة للتقشف.

وأعلنت الحكومة اليونانية أنها ستكثف جهودها اعتبارا من هذا المساء للتوصل إلى اتفاق مع الجهات الدائنة، وقال المتحدث باسمها غابريال ساكيلاريدس للتلفزيون اليوناني إن

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2015 03:00

أوغلو يتعهد منع قطع الطريق بين حلب وتركيا

أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن بلاده ستتدخل لمنع إغلاق الطريق الواصل بين تركيا ومدينة حلب شمال سورية. وقال أوغلو في تصريحات صحافية ليل الجمعة: "لا نريد على حدودنا كياناً يهدد أمن تركيا، ولا نريد للممر الواصل بين تركيا وحلب أن يُغلق لأنه في حال إغلاقه سيبقى مئات الآلاف من الناس جوعى أو سيأتون إلى تركيا كلاجئين"، في إشارة لمحاولة "حزب الاتحاد الديمقراطي" ربط إقليم الجزيرة شرق سورية بإقليمي عين العرب (كوباني) وعفرين شمالها.

وصل إلى صنعاء المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد في محاولة جديدة للتوصلِ إلى هدنة إنسانية.

وتسعى الأمم المتحدة لإقرار هدنة إنسانية جديدة في اليمن بعد إعلانها أقصى درجة من حالة الطوارئ الإنسانية والتحذير من انهيار القطاع الصحي في البلاد.

ويقوم المبعوث الأممي بجولة جديدة ما بين الرياض وصنعاء لتقريب وجهات النظر بحثاً 

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 11189 شخصا في سوريا، خلال النصف الأول من عام 2015 الحالي.

وأوضح تقرير صدر عن الشبكة مؤخرا لحصيلة 6 أشهر الأولى من العام الحالي، أن من بين الضحايا 1547 طفلا، و1014 امرأة، و 529 شخصاً قتلوا تحت التعذيب، موضحة أن "قوات النظام مسؤولة عن نحو 77٪ من مجموع القتلى".

وأشار تقرير الشبكة التي "تصف نفسها بأنها منظمة

قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يوم السبت الماضي، في كلمة وجهها إلى الشعب عبر التلفزيون الرسمي، إن "استمرار وجود تهديدات يجعل البلاد في حالة حرب من نوع خاص، يتعين فيها تسخير إمكانات الدولة كافة والإجراءات اللازمة".

وذكر أن "تمدد الإرهاب في دول المنطقة والوضع الإقليمي والمخاطر الحقيقية المحدقة بالبلاد، دفعت إلى اتخاذ قرار إعلان حالة الطوارىء".

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2015 03:00

تونس: إجراءات ظالمة بذريعة محاربة الإرهاب

"أمنُ تونس من أمن الجزائر وبنجاح التجربة الديمقراطية في تونس يستقر الأمن بالجزائر"، شعارات رددها ولا يزال ساسة وإعلاميون تونسيون وجزائريون منذ بداية حكومة المهدي جمعة، وكان الأمر كذلك في إحباط وكشف العديد من الأعمال الإرهابية في البلدين نتيجة التنسيق الأمني وتبادل المعلومات الاستخباراتية إلى حين الزيارة المشؤومة لباجي قايد السبسي وطاقمه الرئاسي إلى أمريكا التي عادت بالوبال على تونس.

فقد قامت الجزائر بسحب سفيرها من تونس وصرح بعض سياسييها "أن السفير الجزائري لن يعود

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2015 03:00

الراية-العدد-33

جريدة الراية العدد 33  الأربعاء 21 من رمضان 1436 هـ/ الموافق 8 تموز /يوليو   2015 م

إن الأكراد كمجموعة عِرقية قومية يبلغ تعدادها - بحسب إحصائيات مختلفة - قرابة (27 – 40) مليون نسمة، موزعين على أربع دول رئيسة هي: تركيا وإيران والعراق وسوريا، فضلا عن مناطق الشتات في أوروبا وباقي دول العالم. ويتألف كيانهم الاجتماعي من قبائل متنوعة تشبه إلى حد كبير قبائل العرب، وكان يحكمهم قادة وزعماء في إمارات متجاورة، شأنهم في ذلك شأن سائر الناس. وموطن الأكراد ذو طبيعة جبلية وعرة تمتد بين البلدان المذكورة آنفا، وقد كانوا عبر التاريخ يخضعون للسيطرة الفارسية والرومانية.

الكشف عن أشرطة التسجيل التي أضاءت على موضوع التعذيب في السجون اللبنانية بحق السجناء المحسوبين على التيار الإسلامي لم تنته تداعياته بعد. ففي البداية حاول المعنيون في السلطة الحاكمة حصر الموضوع وكأنه عمل فردي من قِبل بعض الأمنيين وذلك عبر تحويله إلى ملف قضائي بحت