الأستاذ محمد جامع (أبو أيمن)

الأستاذ محمد جامع (أبو أيمن)

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

أنهى خبير الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أداما ديانغ زيارته الثانية للسودان التي عقد خلالها سلسلة من الاجتماعات مع المسؤولين السودانيين والمنظمات الحقوقية وقد ناقش أوضاع ما يسمى بــ(حقوق الإنسان) في البلاد.. وأكد البرهان

 

لقد شهدت أسعار القمح في السودان هذه الأيام ارتفاعا كبيرا أثر على أسعار الخبز فارتفع الرغيف حتى بلغ 50 جنيها، والعجيب أنه كان في عهد نظام البشير بجنيه واحد فقط! لقد عزى بعضهم هذا الارتفاع إلى الحرب الروسية الأوكرانية، فقد نشر موقع الأناضول في 8/3/2022م ما نصه: "بلغ التأثير الاقتصادي جراء الصراع الروسي الأوكراني ذروته فيما يتعلق بإمدادات القمح للسودان الذي يعتمد على استيراد نحو 95 بالمئة من مخزونه من دول البحر الأسود وروسيا".

لقد وصل التعليم في السودان إلى وضع كارثي محزن، فهو يتدحرج إلى هاوية الدمار والانهيار، تضافرت في هذا التدمير والانهيار المتعمد عوامل عدة، كان للحكومة الانتقالية فيها نصيب الأسد.

لقد فاقمت سياسات الحكومة الانتقالية الإجرامية؛ من رفع الدعم وتحرير العملة من أزمة الاقتصاد في السودان،

 

لقد أصبح واضحاً للعيان أن المبعوثين الأمريكان يأتون إلى السودان ووراءهم شر وشروط وتعليمات، وكلها تآمر على السودان وأهله، وتنفيذ لأجندات الغرب المستعمر عبر عملائهم، وهي تفكيك السودان وتمزيقه، ونهب ثرواته، وتركيع أهله

 

قال وزير المالية جبريل إبراهيم: "إن السودان تخلى عن أهدافه للنمو الاقتصادي للعام المقبل ويستعد لفترة متواصلة من محدودية الدعم الخارجي". وقال جبريل لبلومبيرغ "نحن نبني سيناريو أسوأ الاحتمالات ونخطط للاعتماد على مواردنا 

 

كشفت استقالة حمدوك عن الصراع على النفوذ في السودان بين أمريكا وبريطانيا وأدواتهما، من الجنرالات المرتبطين بالنفوذ الأمريكي بقيادة البرهان، وبين المدنيين رجال بريطانيا بقيادة حمدوك، وقد أثبتت استقالة حمدوك حقائق مهمة:

 

قال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بالسودان فولكر بيرتس، في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي إن "الأزمة في السودان لم تنته بعد". وتابع: "الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجنرال البرهان ورئيس الوزراء في 21 نوفمبر الماضي ليس 

تفاجأ أهل السودان يوم الجمعة 19/11/2021م، بزيادة جديدة في أسعار الوقود رغم عدم وجود حكومة في البلاد، بعد أن حل البرهان قائدُ الجيش الحكومةَ في 25/10/2021م، وإعلان قانون الطوارئ، ووفقا لسودان تريبيون فقد ارتفع سعر لتر البنزين إلى 362 جنيها بدلا عن 320 جنيها كما زاد سعر لتر الديزل من 305 إلى 347 جنيهات.

 

في بيان بثه التلفزيون الرسمي يوم الاثنين 25/10/2021م، أعلن الفريق أول عبد الفتاح البرهان حل مجلس السيادة الانتقالي ومجلس الوزراء، وإعفاء جميع الولاة، ووكلاء الوزارات، واعتقال رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وأعضاء في حكومته

 

اشتد هذه الأيام الصراع في إثيوبيا بين الحكومة الفيدرالية، وجبهة تحرير التيغراي التي أعلنت في 31/10/2021م، أنها تحالفت مع قوات من إقليم أورومو وأنها تقدمت جنوبا واستولت على ديسي وكومبولتشا (أقرب نقطة من العاصمة الإثيوبية)

الصفحة 1 من 5