إبراهيم عثمان أبو خليل

إبراهيم عثمان أبو خليل

الاستاذ إبراهيم عثمان أبو خليل :

الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في الثالث والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر 2016م، انطلقت القمة العربية الأفريقية الرابعة في مالابو؛ عاصمة غينيا الاستوائية، بمشاركة (17) دولة عربية وأفريقية، وكان من أبرز القادة الذين حضروا هذه القمة، رئيس مصر عبد الفتاح السيسي، وعمر البشير رئيس السودان، وسلفاكير

أعلنت حكومة جنوب السودان أن رياك مشار؛ النائب السابق لسلفاكير ميارديت؛ رئيس دولة جنوب السودان، لم يعد لديه أية فرصة للعب دور سياسي في الجنوب، وقال المتحدث الرئاسي (أتيني ويك) لـ بي بي سي، (إن مشار ليس له مكان هنا، ولا يجب أن يعود قبل الانتخابات

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير يوم الأربعاء الماضي، عن انتهاء أجل السلطة الإقليمية لدارفور، والدخول في مرحلة جديدة، واستكمال ما تبقى من عملية السلام، وجدد البشير منحه عفوا كاملاً لكل من يضع السلاح، ويكف عن القتال، في منطقتي النيل الأزرق، وجنوب كردفان، فضلاً عن ولايات دارفور،

 

يعيش السودان شماله وجنوبه حالة من الاضطراب والفوضى، منذ انفصال جنوب السودان عن شماله، وإقامة دويلة لا تستطيع العيش إلا بأكسجين الشمال، فمنذ ولادة دويلة جنوب السودان ولادة غير شرعية، بدأت الصراعات والمآسي تتزايد على أهل الجنوب والشمال المغلوبين على أمرهم، ففي الجنوب ما زالت الأحداث حبلى بالتدخلات الغربية، وبخاصة أمريكا التي تريد تقوية موقف

تتسارع الأحداث في جنوب السودان، منذرة بذهاب الأمور من سيئ إلى أسوأ، في ظل الصراع الدولي بين أمريكا وبريطانيا، والذي تصاعد في الآونة الأخيرة، فالرئيس سلفاكير قام بإقالة (6) من وزراء الحكومة الموالين لمشار، واستبدل بهم آخرين ينتمون إلى فصيل منشق عن حزب مشار، يقوده وزير المعادن (تعبان دينق)، والذي عُين نائباً للرئيس مؤخراً، مما عمق الخلافات

انعقدت في العاصمة الرواندية كيجالي قمة الاتحاد الإفريقي السابعة والعشرون، يومي الأحد والاثنين 17-18 تموز/يوليو 2016م في ظل مخاوف من تجدد النزاع في دولة جنوب السودان، وقد كانت هذه القضية - أي الصراع في

الأربعاء, 22 حزيران/يونيو 2016 00:15

فصل جنوب السودان فاقم مشاكله بدل حلها

فشل السودان في أن يبقى موحداً، وكان السبب الرئيس في هذا الفشل، هم الساسة والحكام، عندما سارعوا لإرضاء أمريكا، فحققوا لها رغبتها في فصل جنوب السودان عن شماله، بتكوين دويلة ذات صبغة

جعل الله تبارك وتعالى شهر رمضان، موسماً للطاعات والتقرب إليه سبحانه وتعالى، وفضله على سائر الشهور، فهو شهر الرحمة والمغفرة، والعتق من النار، وهو شهر الصبر، أيامه معدودات ولياليه مقصورات، تفتح فيه أبواب الجنان،

تقع منطقة حلايب على البحر الأحمر، وتبلغ مساحتها أكثر من عشرين كيلو متراً مربعاً، تقطنها قبائل تنتمي لإثنية البجا. وتوجد بها ثلاث بلدات كبرى هي: حلايب، وأبو رماد، وشلاتين، وظلت المنطقة محل نزاع بين السودان ومصر منذ فصل السودان عن مصر؛ حيث قام الاحتلال البريطاني برسم حدود البلدين في العام 1889م، جاعلاً خط العرض (22) هو الفاصل، وفي العام 1902م عاد الاحتلال البريطاني وأتبع منطقة حلايب إدارياً للسودان.

 

قررت حكومة السودان إجراء استفتاء في إقليم دارفور المضطرب، في نيسان/أبريل المقبل، وبررت ذلك بأنه أحد استحقاقات اتفاقية الدوحة؛ الموقعة بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة، رغم أن هذا الاستحقاق المزعوم مضى على موعده المحدد في الاتفاقية سنوات، حيث جاء في المادة العاشرة (75) ما يلي: "يتقرر الوضع الإداري الدائم لدارفور من خلال إجراء استفتاء"، وفي المادة ذاتها (76) جاء: "يجرى الاستفتاء على نحو متزامن في ولايات دارفور في فترة لا تقل عن عام بعد التوقيع على هذا الاتفاق، وبعد مرور العام سيقرر رئيس الجمهورية بالتوافق مع رئيس سلطة دارفور الإقليمية إنشاء مفوضية الاستفتاء، وتضمين النتيجة في الدستور الدائم، ويجري تقديم الخيارات التالية في الاستفتاء: i- إنشاء إقليم دارفور الذي يتكون من ولايات دارفور؛ ii- الإبقاء على الوضع الراهن لنظام الولايات. وفي كلتا الحالتين، يتم احترام طابع الإقليم الذي تحدده التقاليد الثقافية والتاريخية.