مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : كانون1/ديسمبر 2018
الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

جريدة الراية العدد 212

جريدة الراية العدد 212 الأربعاء 5  ربيع الآخر  1440 هـ/ الموافق 12  كانون أول / ديسمبر 2018 م

أدان حزب التحرير في اسكندينافيا بشدة سياسات الدنمارك غير الإنسانية. بعد أن أعلن بيان لوزارة الهجرة والإدماج بأن "صفة المؤقت يجب أن تكون الكلمة الأساسية في سياسة الهجرة الدنماركية"، في وقت أعيد تسمية ما توصف بمعونة "الدمج" باسم "العودة إلى الوطن" وتم تخفيضها بدرجة كبيرة، وأكد بيان صحفي أصدره المكتب الإعلامي لحزب التحرير في اسكندينافيا: أن الدوس على القيم، وتقويض أسس المجتمع، وتصعيب حياة المسلمين، أصبح فضيلة سياسية في الدنمارك. بينما المبادرات الجديدة تشير إلى

نشر موقع (وكالة معا، السبت، 1 ربيع الآخر 1440هـ، 08/12/2018م) خبرا جاء فيه: "نظم مئات العمال والمواطنين وقفة احتجاجية على دوار الشهداء وسط مدينة نابلس رفضا لقانون الضمان الاجتماعي وللمطالبة بإلغائه وذلك استجابة لدعوة الحراك العمالي لإسقاط القانون.

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

درعا ستعيدها سيرتها الأولى

تحت شعار: "درعا ستعيدها سيرتها الأولى". نظم شباب حزب التحرير بعد صلاة الجمعة الفائتة مظاهرة في بلدة السحارة بريف حلب الغربي، وأظهرت صور نشرتها صفحة المكتب الإعلامي لحزب التحرير/ ولاية سوريا مساء الجمعة، بعضا من اللافتات التي رفعت في المظاهرة أكدت أبرزها على ثوابت الثورة الجديدة: في إسقاط النظام المجرم بكافة أركانه ورموزه، والتحرر من التبعية للدول وقطع العلاقات معها، وإعلاء كلمة الله وتحكيم شرعه بخلافة على منهاج النبوة. داعية لتوفير ما تحتاجه

دار الأمة للطباعة والنشر، بانتظاركم ابتداءً من يوم الخميس 28 ربيع الأول 1440هـ، الموافق 06/12/2018م، وحتى يوم الاثنين 10 ربيع الآخر 1440هـ، الموافق 17/12/2018م، في جناحها S35، ضمن معرض بيروت العربي الدولي للكتاب.

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

قضية كشمير هي قضية عسكرية بامتياز

عندما يتم الاعتداء على فرد أو جماعة من الأمة الإسلامية من أية قوة أو دولة في العالم، فإن قضيتهم تصبح قضية عسكرية يجب أن تقوم الأمة باتخاذ الموقف العسكري تجاهها، وتأخذ تلك الدولة حكم الدولة المحاربة فعلا، ولا يجوز بحال من الأحوال أن تتحول قضية الاعتداء على الأمة إلى قضية سياسية تتم تسويتها والتفاوض عليها مع المعتدي، أو قضية إنسانية بالمفهوم الحالي ضمن تبنيات الأمم المتحدة ومؤسساتها، ولا يجوز اعتبارها قضية وطنية خاصة بعرق المُعتدى عليه

لقد سيطرت الرأسمالية على العالم ردحاً من الزمان، وما زالت، حيث سادت خلاله أنظمة قامت على فصل الدين عن الحياة، وحكمت على امتداده دول، لم ترحم الضعفاء، ولم تأخذ بأيدي الفقراء، بل كانت وظيفتها الوحيدة، هي حماية اللصوص من أرباب المال لنهب الثروات واستغلال الشعوب، وهو مبدأ مادي لا يعرف أي شيءٍ، سوى القيمة المادية، ولذلك لم تسلم الرعاية الصحية، من جَور الرأسمالية، فأضحت أداةً لأصحاب رؤوس الأموال يستغلون هذه الخدمة كما استغلوا كل الخدمات؛ لمص دماء المرضى، والضعفاء، وسلب أموالهم لإشباع نزواتهم وجشعهم الرأسمالي.

 

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 00:15

كلما ازداد العميل خنوعا زاد احتقار سيده له

نشر موقع (بي بي سي عربية، الأحد، 17 ربيع الأول 1440هـ، 25/11/2018م) خبرا مفاده أن "صحيفة صنداي تايمز نشرت نقلا عن قناة بي بي سي البريطانية مقالا للكاتب البريطاني رود ليدل بعنوان: "الإمارات بلد متوحش ولكن يجب أن نبقيه حليفا لنا" ويقول إن "معظم حلفاء بريطانيا غير الأوروبيين وغير الأمريكيين دول سيئة ليس في وسعها الاختيار حالها حال غيرها من الدول". وقال: "يمكننا أن ندعو للتغيير في السعودية والإمارات، ولكن علينا أن نعلم أنهما مصدر خبزنا".

نشر موقع (عربي بوست، السبت، 16 ربيع الأول 1440هـ، 24/11/2018م) خبرا جاء فيه: "كشفت صحيفة Independent البريطانية أن أكثر من مليون صيني من عِرق "هان"، المُسيطر في البلاد، قد انتقلوا - من دون موعِد أو دعوة مُسبقة - للعيش في منازل العائلات المُسلمة من الإيغور لإبلاغ السلطات عمّا إذا كان مُضيفوهم يُبدون مُعتقدات إسلامية أو غير وطنية. وبحسب ما نقلته صحيفة Independent البريطانية، فإن الصينيين الذين أرسلتهم الحكومة إلى إقليم شينجيانغ كانوا مُكلَّفين بمراقبة الإشارات

  كل حين تحتفل المرأة في الغرب بذكرى لمناسبة أو أخرى نالت بها حقّا من حقوقها التي كانت مسلوبة منها، وهذه الأيام مرت الذكرى المئوية الأولى لنيل المرأة في بريطانيا حق الترشح لعضوية البرلمان. وجاء هذا المكسب متزامناً مع منح البريطانيات حق التصويت، لكن ليس كل البريطانيات. فحق التصويت مُنح للبريطانيات اللواتي تزيد أعمارهن على 30 عاماً فقط، لكنهن يستطعن الترشح للبرلمان في سن الحادية والعشرين. أي بإمكان النساء من سن 21 حتى نهاية 29 أن يرشحن أنفسهن لكنهن في الوقت نفسه لا يستطعن الانتخاب والإدلاء بأصواتهن!!

الصفحة 1 من 3