نشر موقع (الحرة، الثلاثاء، 23 جمادى الأولى 1440هـ، 29/01/2019م) خبرا جاء فيه: "سجنت السلطات الصينية أو أخفت قسريا 338 مثقفا على الأقل من مسلمي الإيغور منذ نيسان/أبريل 2017 ضمن حملتها المستمرة ضدهم في منطقة تركستان الشرقية، حسب تقرير لمؤسسة "مشروع حقوق الإنسان للإيغور" في واشنطن.

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2019 00:15

كشف الخطط الدولية فريضة شرعية

إنّ التعامل مع الخُطط الدولية ينبغي أنْ يكون هو الشغل الشاغل للقيادات السياسية الحقيقية التي تتولّى شؤون الأمّة، فلا قيمة لأعمال السياسيين إنْ لمْ تُعنَ بكشف الخطط التي تضعها الدُول المُعادية لهم، ولا مُستقبل للدول إنْ لمْ تُعطِ لهذا الكشف الأهمّية اللازمة.

نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة البوليتكنك وقفة حول قضية الأسرى، مذكّرة الطلاب، كيف تعامل المسلمون مع قضية الأسرى عندما كان لهم دولة وسيادة، تخللها رفع لافتات وكتابة على الألواح داخل المحاضرات، وكان من بين العبارات التي رفعتها:

على خلفية قيام شباب حزب التحرير/ ولاية السودان بمدينة بورتسودان بتوزيع نشرة صادرة عن حزب التحرير/ ولاية السودان، بعنوان: (خصخصة ميناء بورتسودان الجنوبي خيانةٌ لأمن البلاد وتفريطٌ في مواردها وتشريدٌ للعباد)، قامت السلطات الأمنية بمدينة بورتسودان باعتقال مجموعة من أعضاء حزب التحرير من داخل بيوت الله بالمدينة، ثم أطلقت سراحهم، ومن داخل المسجد الكبير، قامت باعتقال الأخ/ شارق البربري واقتيد إلى مكاتب الأمن، ثم إلى قسم الشرطة

 قال تلفزيون "العربية"، الأحد، إن اجتماع لجنة التنسيق المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق السويد برئاسة الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كاميرت، بدأ الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي على متن سفينة "فوس أبولو" VOS Apollo التابعة للأمم المتحدة في البحر قبالة ميناء الحديدة، وذلك بحضور ممثلي الحكومة الشرعية والحوثيين، وأضاف أن الاجتماعات ستستمر أربعة أيام بمشاركة ممثلي الحكومة الشرعية والحوثيين. إلى ذلك، أوضح مصدر في اللجنة أن ممثلي المليشيات الحوثية رفضوا خلال جلسة

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2019 00:15

هل ستكون هناك أزمة مالية أخرى؟

كان هناك الكثير من التوقعات في الآونة الأخيرة حول متى ستضرب أزمة أخرى الاقتصادات الرئيسية في العالم. هذا طبيعي كون التعافي من الأزمة الأخيرة ضعيفاً، إذا كان يمكن تسميته بالانتعاش، مع نمو الاقتصادات بالكاد ما نسبته 2٪ على الإطلاق، وما تحقق من نمو حدث إلى حد كبير بسبب الطباعة النقدية. علاوة على ذلك يزداد العجز في الميزانية في أمريكا وأوروبا. وستكون هناك حاجة إلى المزيد من طباعة النقود ما لم تتمكن الحكومات من تقييد الإنفاق، وهو ما لم تفعله باستمرار

عاشت مصر سنوات طويلة تكبلها الرأسمالية السافرة التي أتى بها عميل أمريكا عبد الناصر بعد انقلابه على الملك فاروق عميل الإنجليز، وأوهم الناس بالخطب والشعارات الرنانة التي كانت تُكتب بمعرفة السفير الأمريكي بالقاهرة وتظهر العداء لأمريكا وكيان يهود، واستمر تردي الحال من سيئ إلى أسوأ؛ فأتى السادات وكان أسوأ من سلفه، ثم مبارك فكان أسوأ من كليهما، وذلك نتاج طبيعي لكمّ النهب الذي يمارس على ثروات مصر وبشكل متزايد، ومع طول فترة حكم مبارك وتزايد الفقر والجوع

استنكر "المؤشر العالمي للفتوى" التابع لدار الإفتاء المصرية، استنكر موقف حزب التحرير، ومعه حركات إسلامية عدة، الرافض لصنم الوطنية المستوردة، بل ومما احتج به المؤشر أن حزب التحرير يرى أن "العقيدة الإسلامية هي أساس الدولة ودار الإسلام هي البلاد التي تُطبق فيها أحكام الإسلام".

وهذا ما يناقض أركان الديانة الوطنية التي يجهد الغرب المستعمر منذ قرابة قرنين في فرضها والترويج لمفاهيمها المسمومة

دخلت الاحتجاجات والمظاهرات، التي تنتظم مدن السودان المختلفة أسبوعها السابع، وما زال الكر والفر بين قوات الأمن والمحتجين يتواصل، ولكن ما يميز الفترة الأخيرة هو تغير لهجة النظام تجاه الثوار، ومحاولة رمي اللوم على قوى اليسار، والحركات المتمردة، ومحاولة عزل الشباب وكسبهم لصف النظام عبر الاعتراف بأن للشباب الثائر قضية يجب أن يُسمع لهم. ففي ملتقى الصحفيين بصحيفة السوداني يوم السبت الماضي 02/02/2019م، قال رئيس الوزراء معتز موسى

لن ينسى أحدٌ مشاهد النساء اللاتي تجمعن في الشوارع والساحات العامة في البلاد الإسلامية، يطالبن بالإطاحة بالأنظمة القمعية. وكانت تلك المشاهد إشارة مهمة إلى أن المجتمع في بلاد المسلمين يسير نحو الوعي وإن لم يصل للوعي الفاعل الذي يوجد التغيير الحقيقي.

نشر في شؤون الامة