الأستاذ عبد الله حسين

الأستاذ عبد الله حسين

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

شهدت ولاية النيل الأزرق بجنوب شرق السودان أحداثاً دامية، وصراعاً قبلياً بين قبائل الأنقسنا، وبين قبيلة الهوسا بمحليات قيسان، والروصيرص، وود الماحي، بسبب حادثة قتل الرعاة أحد المزارعين، وسبقتها مطالبات من قبيلة الهوسا بأن تكون لهم إدارة أهلية أسوة ببقية المكونات، الأمر الذي عارضته قبائل الأنقسنا بشدة باعتبار أن الهوسا ليسوا أصحاب الأرض.

الأربعاء, 22 حزيران/يونيو 2022 00:15

مفهوم أهل الذمة وضمان حقوقهم في الإسلام

 

اجتياح كيان يهود لمخيم جنين وقتل الإعلامية شيرين أبو عاقلة وإصابة صحفيين والتعديات المستمرة لهذا الكيان الغاصب لأرض الإسراء والمعراج وبروز نقاش كبير حول جواز الترحم على الإعلامية شيرين ووصفها بالشهيدة... وردود الأفعال الكثيرة

 

أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الأحد 28/05/2022م، مرسوماً برفع حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد، وقد حظي القرار بترحيب محلي وإقليمي ودولي، وكان ذلك بعد جلسة مجلس الأمن والدفاع الذي

تتابعت زيارات الوفود الغربية؛ الأمريكية والأوروبية ووفود كيان يهود، عقب الانقلاب العسكري في 25/10/2021م، الذي قام به البرهان، وإقصاء الشق المدني المتمثل في قوى الحرية والتغيير، فاشتعل الشارع بالمظاهرات، وإغلاق الطرق والكباري

جاء في صحيفة اليوم التالي 13/12/2021م خبر بعنوان: "معهد السلام الأمريكي، اتفاق البرهان وحمدوك أفضل صفقة ممكنة". وصف المعهد الصفقة السياسية بين رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك 

الأربعاء, 08 كانون1/ديسمبر 2021 00:33

التغيير المزعوم والتغيير الحقيقي

حدث انقلاب في السودان يوم 25/10/2021 قاده رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان على المكون المدني واعتقل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وعددا من الوزراء المدنيين وحل مجلس السيادة وأعلن أنه لم يلغ الوثيقة الدستورية 

 

أدرجت أمريكا السودان عام 1999م على القائمة السوداء حول الحريات الدينية ضمن مجموعة من الدول، قبل أن تنقلها في 20 كانون أول/ديسمبر 2019م، إلى قائمة المراقبة. ثم أزالتها بشكل نهائي، بعد أن قامت الحكومة الانتقالية بقيادة رئيس وزرائها عبد الله حمدوك بعدة تغييرات وتعديلات قانونية، منها حذف قانون الردة.

 

في ظل ما يجري هذه الأيام من هرولة وتسارع للتطبيع مع كيان يهود بدءاً بالتطبيع الإماراتي والبحريني ثم السوداني والحديث عن دول أخرى في الطريق للتطبيع... إزاء كل ذلك، ماذا تعني لنا قضية فلسطين، وبيت المقدس والأقصى؟