الدكتور محمد الحوراني

الدكتور محمد الحوراني

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عندما انطلقت ثورات فيما سمي بالربيع العربي، كان الهدف من انطلاقتها بدايةً محاولة رفع ما وقع على هذه الأمة من الظلم من قبل حكام نصَّبهم على رقابها أعداءُ هذه الأمة، حيث لم يكن يوماً لها يد في اختيارهم.

فقد كانت ثورة شعوب ولم تكن ثورة مثقفين أو نخب، كانت 

يكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن قرب انتهاء "الأزمة السورية"، وقد صاحب هذا الحديث، أحاديث عن كثرة المصالحات والاتفاقيات "السرية والعلنية" مع النظام المجرم الذي ارتكب أبشع الموبقات هو وحلفاؤه على مرأى ومسمع من العالم كله بحق شعب لا ذنب له، إلا أنه يقول ربي الله وأراد أن يعيش بكرامته.

لقد أنتجت دهاليز أستانة الرابعة مؤامرة جديدة أطلقوا عليها تدليساً "المناطق المؤمَّنة" وقد كانت المنطقة الجنوبية واحدة منها، وقد سبق ذلك تمهيد إعلامي لطرح ما سمي "بوثيقة العهد" التي روجت لها جهات مشبوهة، وطرحتها بداية في أروقتها ثم للعلن ظناً من القائمين عليها أنها ستلقى رواجاً بين الناس ويقبلون بها، وكان الهدف منها هو محاولة "إشغال الناس" في تنافسات فئوية عشائرية ضيقة، والتمهيد للمشروع العلماني الذي

الصفحة 2 من 2