الأستاذ عبدو الدلي (أبو المنذر)

الأستاذ عبدو الدلي (أبو المنذر)

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

منذ أن أعلن أهل الشام ثورتهم ضد الظلم وأزلامه في الثامن عشر من آذار/مارس لعام 2011 وحين أعلنوا عصيانهم ورفضهم طاعة السفاح الذي ولغ في دماء أهل الشام، بدأ الغرب الكافر من حينها بالتحرك لشعوره بأن ناقوس الخطر قد دق وأن سيادته للعالم قد أصبحت على المحك، فهرولوا جيئة وذهابا وهددوا وأزبدوا لمنع المارد من أن يستيقظ، وسعوا جاهدين واصلين ليلهم

الإثنين, 04 كانون2/يناير 2016 19:10

محاولات جديدة لإجهاض ثورة الشام

ما أن أعلن الأهل في الشام صيحتهم الأولى ضد السفاح وكسرهم لقيود الاستعباد المسلطة عليهم منذ خمسين عاماً حتى بدأ هذا النظام بممارسة أساليبه القذرة من قتل للشباب واغتصاب للحرائر مما زاد الثورة وأهلها قوة وعزما.

بعد حرق المراحل التي مرت بهاأمريكا في الشهرين الأخيرين، وبخاصة بعد أن بان عوار نظام سفاح دمشق بشكل واضح لها، خلال التدخل الروسي الأخير والذي كان ورقتها الأخيرة لوضع قواعد من حديد لنظام المجرم، تم عقد مؤتمر فينا وحصل اتفاق سريع للحاضرين على مؤتمر يلم شعث المعارضة الهزيلة التي لم ترقَ حتى لتطلعات أطفال الثورة الشامية المباركة، فكان مؤتمر الرياض الذي قامت السعودية بالدعوة إليه.

الصفحة 3 من 3