مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : أيار 2024

جريدة الراية: أبرز عناوين العدد (495)

الأربعاء، 07 ذو القعدة 1445هـ الموافق 15 أيار/مايو 2024م

 

 بعد عدة أشهر من المفاوضات حول الهدن، والتي كانت تتم عبر الوسيطين المصري والقطري، أبلغت حركة حماس الوسطاء بأنها قبلت بالورقة المقدمة، وقد سارع نتنياهو إلى رفض الصفقة، وإلى الإعلان عن النية في استئناف العمليات العسكرية في رفح، وفي الوقت ذاته تفويض وفد المفاوضات بالاستمرار في حال إحراز تقدم، ثم ما لبثت قوات كيان يهود أن طالبت سكان بعض مناطق شرقي رفح بالنزوح من أماكنهم، ودخلت قواتها عبر الطريق الموازي للحدود المصرية حيث تم الاستيلاء على معبر رفح، لتكون بذلك قد أطبقت الحصار من خلال إحكام القبضة على معابر القطاع، وفي اليومين الأخيرين، وبالإضافة إلى إخلاء المنطقة الشرقية من رفح، توغلت الدبابات لتفصل شرقي رفح عن غربيها، ولتحاصر

 

يسير النظام المصري على خطا سادته في البيت الأبيض محاولا إيجاد تفسير جديد لأفكار الإسلام ومفاهيمه يرضى عنه الغرب ولا يتعارض مع وجوده ولا يعمل لاقتلاع نفوذه، بل وجعل النظام من نفسه رأس حربة في صراع الغرب مع الأمة وحربه على دينها وعقيدتها، فقد عمل على احتكار الخطاب الديني ودعا إلى تجديده بما يوافق رؤية الغرب ويفرغه من عقيدته السياسية العملية، وشجع كل ما من شأنه أن يطعن في ثوابت الإسلام ويهدم أركانه وحارب كل من يدعو للإسلام بشكل صحيح

 

أكثر من ثمانية أشهر ويهود يعيثون في الأرض إجراما؛ يضربون عرض الحائط بأكذوبة "القرارات والقوانين الدولية"، حتى إن مندوب كيان يهود في الأمم المتحدة جلعاد إردان، قام بتمزيق ميثاق الأمم المتحدة بعد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح اعتماد قرار ينص على أحقية فلسطين في العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وفي المقابل، يذهب وفد نيابي من لبنان إلى العاصمة واشنطن ويجتمع مع مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون أمن الطاقة العالمي آموس هوكستين وذلك لبحث تطبيق قرار ١٧٠١ الذي صدر عن مجلس الأمن سنة ٢٠٠٦، والذي نص على إنهاء حالة الحرب بين لبنان وكيان يهود! كما طالب الوفد النيابي بفصل لبنان عن مسار الحرب الدائرة في غزة! وكرر نائب أمين عام حزب إيران اللبناني

CNN عربية، 11/5/2024 - أحضر سفير (إسرائيل) في الأمم المتحدة جلعاد أردان آلة تمزيق ورق صغيرة وقام بتمزيق ميثاق الأمم المتحدة خلال خطاب غاضب ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان ذلك على خلفية تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار يدعو مجلس الأمن إلى إعادة النظر في عضوية كاملة للسلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة

كيف وقعت أمريكا في تناقضات بتعاملها مع كيان يهود، فتؤيد عدوانهم على غزة وقتلهم لعشرات الآلاف من أهلها، وأكثرهم أطفال ونساء، وتدميره لبيوتهم ومستشفياتهم ومدارسهم فوق رؤوسهم وجرف المئات ودفنهم وهم أحياء، وتدّعي حماية حقوق الطفل والمرأة والإنسان؟! وتطلب منهم وقف القتل الكثير اللافت للنظر، ولا تعتبر ذلك إبادة جماعية لأنها ارتكبت مثله بالعراق وأفغانستان! ولو كان غير لافت للنظر لم تكترث، لأن المهم عندها عدم إثارة الرأي العام الداخلي والعالمي ضدها. وطلبت منهم أكثر من مرة توقيع اتفاقية لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، وهم يرفضون، فجعلوا سيدتهم أمريكا في موقف العاجز والضعيف، لكن لا يمكنها أن تتخلى عنهم أو أن تؤذيهم أذى بالغا لأنهم موجودون في فلسطين لخدمة 

الأربعاء, 15 أيار 2024 00:15

ماذا تريد روسيا من السودان؟

 

زار نائب وزير الخارجية ومبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط وأفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، مدينة بورتسودان، حاضرة ولاية البحر الأحمر، التي تتخذها الحكومة السودانية مقرا مؤقتاً لها. وأعلن بوغدانوف دعم بلاده لسيادة السودان والشرعية القائمة، فقد صرح باعتراف بلاده بشرعية مجلس السيادة، حيث ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن كباشي أشاد بموقف روسيا الداعم للشرعية السودانية. كما قال بوغدانوف إن روسيا تعتبر مجلس السيادة الانتقالي الممثل الشرعي للشعب السوداني. (الجزيرة نت 29/4/2024).

العربية، 11/5/2024 - بعد منعه من تقديم شهادته أمام مجلس الشيوخ الفرنسي اعتبر رئيس جامعة غلاسكو البريطاني الفلسطيني غسان أبو ستة أن القناع سقط عن وجه أوروبا، مشيراً إلى أنها مستعدة لمنع الاجتماعات والحريات، خدمة لـ(إسرائيل). وأضاف في مقابلة مع العربية الحدث أن السلطات الألمانية في مطار شارل ديغول أبلغته بمنع دخوله كل دول الشينغن لمدة عام، وأنها أبلغته بمنعه 

 

سجّل الوفد التونسي رسميا تحفظه على ما جاء في وثائق مؤتمر قمة التعاون الإسلامي، المنعقد في غامبيا، 05 أيار/مايو 2024 بخصوص القضية الفلسطينية، من إشارات إلى "حدود 4 حزيران/يونيو 1967" و"حلّ الدولتين" و"القدس الشرقية" انطلاقا من موقف تونس الثابت ودعمها غير المشروط للشعب الفلسطيني في نضالاته من أجل استرداد حقوقه المشروعة وغير القابلة للتصرف والتي لا تسقط بالتقادم ومناصرتها لحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على كامل أرض فلسطين وعاصمتها القدس.

نشر في شؤون الامة

للأسبوع الثلاثين على التوالي يقود حزب التحرير في العاصمة تونس "مسيرة التحرير نصرة لأهل فلسطين وللأقصى الأسير" والتي كانت تنطلق في كل مرة من أمام جامع الفتح مرورا بشوارع العاصمة الرئيسية وصولا إلى شارع الثورة، وكان في كل مرة يختار عنوانا لمسيرته يتمحور حول استنصار الجيوش لنصرة إخوانهم في فلسطين، واستنهاض همم أبناء الأمة وحثّهم على إقامة حكم الله في الأرض بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، فكان من خلالها يقدم الحلول الآنية لإنقاذ أهل غزة من جرائم كيان يهود والحلول الجذرية لخلاص الأمّة ممّا تعانيه من شقاء وضنك وتسلّط أعداء الإسلام عليها، فكان من أهم العناوين التي رفعت في المسيرات: "سكوتكم عن خيانة الحكام مشاركة في إبادة غزة

الصفحة 1 من 4