الأستاذ حامد عبد العزيز

الأستاذ حامد عبد العزيز

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

في 10 كانون الأول/ديسمبر 2020م، منح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، السيسي وسام جوقة الشرف وهو أعلى وسام فرنسي، وذكر موقع المستشارية الكبرى لجوقة الشرف أنه يمكن منح الأجانب أعلى رتبة من الوسام إذا "قدموا خدمات لفرنسا" 

 

برغم أن دولة الإسلام أسقطت منذ مائة عام على يد الغرب الكافر وعلى رأسه بريطانيا، وبرغم غياب الإسلام من مراكز الحكم والقرار في العالم، وخلو الساحة أمام الغرب وساسته ليتلاعبوا بمصائر الشعوب والأمم، إلا أن الغرب لم يتوقف عن حربه على الإسلام والمسلمين، ولم تتوقف سهامه الطائشة عن الطعن في عقيدة الأمة وشريعتها، ولم يشبع بعد من نهب خيرات وثروات الأمة

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الخميس 16/9/2021م، أنّ بلاده فسخت عقداً ضخماً أبرمته مع فرنسا في 2016 بقيمة 65 مليار دولار لشراء غواصات تقليدية، لأنّها تفضّل أن تبني بمساعدة من أمريكا وبريطانيا غواصات تعمل بالدفع النووي. وبرغم الضرر الذي أصاب فرنسا من صفقة الغواصات الثلاثية بين أمريكا وبريطانيا وأستراليا بعد توقيع الأطراف الثلاثة معاهدة أوكوس الدفاعية، والذي استدعى تصعيدا غير مسبوق من فرنسا تجاه أمريكا وأستراليا، فقد استدعت فرنسا سفيريها من البلدين بعد أن صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بأن ما حصل هو "طعنة في الظهر"، إلا أن تلك الصفقة قد عززت من قوة أمريكا وحلفائها في مواجهة الصين.

بعد الانسحاب المكلل بالخزي والعار للقوات الأمريكية من أفغانستان مقبرة الإمبراطوريات، عاد هذا التساؤل ليبرز على السطح مرة أخرى، هل تتجه أمريكا نحو الانحدار والتراجع عن كونها الدولة الأولى في العالم، وهل ستعود لتنطوي على نفسها وترجع لعزلتها من جديد؟

 

برغم أن النظام السعودي لم يكن من ضمن طابور المهرولين نحو إعلان التطبيع مع كيان يهود، والذي بدأ بالإمارات وانتهى بالمغرب مرورا بالبحرين والسودان، ولكن يبدو أنه يمهد لذلك بشكل مدروس وممنهج، ولا يريد أن يقوم به هكذا مرة

لما بدأ ما يُعرف ببرنامج الإصلاح الاقتصادي قبل سنوات، رفع السيسي الدعم عن الوقود والكهرباء، وحرر سعر صرف الدولار واتخذ إجراءات قاسية لم يسبقه إليها أحد. لكن الخبز بقي بعيداً عن ذلك، محتفظاً بارتباطه الخاص بالفقراء، الذين يعيش

لقد أصبح تغول نظام السيسي لا حدود له، وطغيانه يشتد يوما بعد يوم، وكأنه يتخذ من تجبر وطغيان واستعلاء فرعون مثالا يحتذى، فلسان حاله هو قول فرعون لأهل مصر ﴿مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ﴾ و﴿مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي﴾! فقد أصدرت النيابة العامة المصرية قراراً بحبس الكاتب الصحفي عبد الناصر سلامة رئيس تحرير جريدة الأهرام السابق لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات،

الأربعاء, 28 تموز/يوليو 2021 00:15

سد النهضة الإثيوبي أصبح للخيانة عنواناً

مساء الاثنين 5/7/2021م، أبلغت إثيوبيا مصر رسمياً أنها بدأت الملء الثاني لسد النهضة، وكانت قد أعلنت إثيوبيا في 21 تموز/يوليو 2020م، أنها أنجزت المرحلة الأولى من ملء الخزان البالغة سعته 4,9 مليار متر مكعب، مشيرة إلى أنّ هذه المرحلة تسمح باختبار أول مضختين في السد الذي يبلغ ارتفاعه 145 مترا. كما ظلت إثيوبيا تؤكد بعد ذلك عزمها على تنفيذ المرحلة الثانية من الملء، والتي تتطلب

 

لو أن أي أمة من الأمم غير أمة الإسلام تعرضت لما تعرضت له هذه الأمة، لما بقي لها في الواقع ذكر ولا في التاريخ حكاية، فقد تكالبت عليها الأمم من كل حدب وصوب كما تتكالب الأكلة إلى قصعتها، فقطعوا أوصالها وجعلوها أشلاء متناثرة ونهبوا خيراتها وثرواتها واحتلوا أرضها ونكلوا بأبنائها؛ فعلوا ذلك بأنفسهم تارة وبأيدي

لم يعِ الجيل الحاضر على الدولة الإسلامية "الخلافة"، ولم يعش في كنف ظلالها الوارفة ولم يشعر بالعظمة التي كانت تلف جوانبها، كما أنه لم ير العدل الذي كان سائدا فيها، وإنما تفتحت عيناه على أشباه حكام ومشيخات وكيانات هزيلة

الصفحة 1 من 3