الأستاذ حامد عبد العزيز

الأستاذ حامد عبد العزيز

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الأربعاء, 29 تموز/يوليو 2020 00:15

أزمة مصر تكمن في حكمها

تمر مصر هذه الأيام بأزمة اقتصادية خانقة، عكَسها تسارع نسبة التضخم الذي وصل إلى 6% خلال حزيران/يونيو الماضي، صعودا من 5% في أيار/مايو الماضي. مع عدم وجود زيادات في المرتبات تكافئ 

 

تضاربت الأنباء حول بدء إثيوبيا بملء سد النهضة دون اتفاق مع دول المصب، فبينما كشفت صحيفة بيلد الألمانية منذ أيام نقلا عن تقرير للاستخبارات الألمانية أنه تم الكشف عن وجود جاسوس مصري في 

الأربعاء, 08 تموز/يوليو 2020 00:15

إمبراطورية العسكر الاقتصادية

منذ أن استولى الجيش في مصر على السلطة في 23 تموز/يوليو 1952م، وحتى هذه اللحظة لم يكف رجال السلطة (الجيش) عن تنازع الثروات التي تحظى بها البلاد ونهبها نهبا مستمرا، فقد وضع الجيش يده بهدوء 

في العادة تقوم الدول بإنشاء صناديق سيادية على أساس ما يتوفر لديها من عوائد بيع مواد خام كالبترول والغاز الطبيعي وخلافه، بينما في مصر يعمد السيسي لإنشاء صندوق سيادي عن طريق

 

قبل أيام تجدد النقاش حول إعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد كما كان منذ أن تم تحويله إلى مسجد على يد السلطان محمد الفاتح سنة 1453م، فخلال إحياء الذكرى الـ567 لـفتح القسطنطينية، وبحضور أردوغان

 

أما الرأسمالية، فقد حرمت الناس الخرقة والكسرة وهدمت الحجر، وأورثتهم السقم والجهل والخوف، ومحت مفهوم رعاية الشؤون من الأذهان. إِنَّ ذكر الرأسمالية يورث المرض، ويُسقم النفوس الزكية المتطلعة إلى رضا الرحمن، وما لم يُجتث هذا المرض من جسد الإنسانية، بقيت تصطلي بناره وشقوا

 

اعتزم النظام السوداني تسليم معارضين مصريين لنظام السيسي حسب ما نشرته الجزيرة الأربعاء 6 أيار/مايو 2020م، برغم أن المعتقلين لم يعرضوا على أي جهة قضائية، وقد تعرض بعضهم للتحقيق على يد ضباط مخابرات مصريين. وقد استطاع نظام السيسي عقد تفاهم أمني ثنائي بينه وبين نظام الخرطوم العسكري، وبناء عليه تم إخفاء معارضين مصريين قسرا في السودان وتعريضهم للتعذيب.